الاخبار السياسية

يوخنا يطالب الحكومة بالإسراع بتحرير الموصل ومحاسبة من سلمها لداعش

عد مقرر مجلس النواب، عماد يوخنا  أن احتلال داعش للموصل منذ سنتين، يوماً “مشؤوماً” للعراقيين بعامة والشعب الكلداني السرياني الآشوري بخاصة، مطالبا الحكومة بالإسراع بتحرير المحافظة وإعادة إعمارها و”عدم الرضوخ” لأوامر الأجنبي بهذا الشأن.

وقال يوخنا، في بيانصحفي ، إن “يوم سقوط الموصل بيد داعش الإرهابي كان مشؤوماً في تاريخ أبناء الشعب العراقي بعامة وشعبنا الكلداني السرياني الآشوري بخاصة”، مشيراً إلى أن “دخول ثلة مرتزقة من الإرهابيين المارقين القادمين من كل حدب وصوب من العالم باسم داعش إلى محافظتنا المقدسة نينوى الحبيبة، أفرغها من المسيحيين سكانها الأصليين من الكلدان السريان والآشوريين، لأول مرة في تاريخها”.

وأضاف القيادي في كتلة الرافدين، أن “الكلام يسهل عن هذه الجريمة إلا أن هناك سنتين من الظلم والمآسي وقعت على أبناء شعبنا وهم مشردون ومهجرون قصراً من بيوتهم بعد أن استولى داعش الإرهابي على كل أموالهم وممتلكاتهم وطردهم من المدينة تحت تهديد السلاح مخيرين بين ما هو مر وما هو أمر من دفع الجزية أو اعتناق الإسلام أو القتل”، مبيناً أن ذلك “حدث أمام أنظار حكومتنا العتيدة وأمام أنظمة العالم التي تدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان من دون أن تتحرك ضمائرهم إن كانت لهم ضمائر حيث تكالبت كل الأطراف التي تعادي العراق وتستهدف كيانه وحلت الكارثة هذه”.

وأوضح يوخنا، أن “الأكثر تضررا كان شعبنا حيث لم يكن له أي ذنب سوى أنه عراقي وطني أصيل لا يبيع بلده ولا يخون أبناء بلده ولم يكن يحمل سلاحاً بوجه أحد ولم يعتد على حقوق أحد ولم يطالب ما ليس له أو خارج عن القانون”، لافتاً إلى أن “الذكرى الأليمة تمر علينا وأبناء وبنات شعبنا ما يزالون يعانون الأمرين بين خيار البقاء تحت ظروف معيشية صعبة وهم في مراكز للنزوح وبين التفكير بالهجرة إلى المجهول بدول الاغتراب تاركين كل شيء وراءهم”.

وذكر مقرر البرلمان، أن “سنتين مرا والحكومة صامتة ولم تتحرك بالكشف عن ملابسات أو عن المسببين بتسليم نينوى للإرهابيين ومحاسبتهم”، مطالباً الحكومة العراقية أن “تسرع بتحرير مناطقنا وعدم الرضوخ للأجنبي لكي يعطي أوامره لنا والإسراع بإعادة أعمار المناطق التي تحرر وإعادة السكان لديارهم وتعويضهم، والكشف عن كل من تسبب بدخول داعش إلى العراق ومحاكمته علنا أمام الشعب العراقي عسى أن يطيب الجرح الذي تسبب لشعبنا”.

image

إغلاق